U3F1ZWV6ZTI3NjcxOTEyNDA5X0FjdGl2YXRpb24zMTM0ODQ1ODk2MTE=
recent
أخبار ساخنة

لماذا المحيط مالح؟



لماذا المحيط مالح؟


المحيط أكثر ملوحة عن بقية المياه في الأرض جمعاء لأسباب متنوعة. فالمحيط يحتوي على مادة الملح المذاب التي تجعله مالح.  وهناك مكونات ذائبة به تتكون من نترات البوتاسيوم، وكلوريد الصوديو، والبيكربونات.  فنحو أكثر من 97% من ماء المحيطات مالحة.  هذا يعني أن الملوحة تقريبًا مستقرة ولا يمكن أن تتخطى هذه النسبة المئوية.؟   ولقد ذاب الملح في المحيط عبر العديد من العوامل عبر مليارات السنين.   الملح تراكم بصورة مستقرة حتى أصبح الماء مالحًا وأصبحت جميع محتوياته مشبعة بمادة الملح.  متوسط الملوحة في ماء المحيط تصل إلى نسبة 35غرام لكل كيلوجرام مياه.   درجة الملوحة في المياه تسمى ” التملح”.

عوامل أدت لملوحة المحيط

العوامل التي أدت إلى ملوحة مياه المحيطات:
إن ارتفاع درجات الحرارة في الأرض تجعل مياه المحيط تتبخر.  ولكنها تنفصل عن مكوناتها المعدنية التي تحتوي على المواد المملحة، التي لا تتبخر.  هذا يجعل مياه المحيط أكثر ملوحة بتواجد المحتوى الملحي.  مياه المحيط في المناطق المدارية الاستوائية أكثر ملوحة عن مثيلتها في القطب الشمالي وذلك لأن الشمس أكثر قربًا منها فتبخر بصورة مرتفعة، ما يجعل تركيز الملح أعلى.  الملوحة تنخفض في المناطق المدارية القريبة من القطبين.  إن عملية تبخر مياه المحيط تكون بطيئة بسبب الأمطار الغزيرة التي تخفف الملح الموجود على سطح المياه بعد عملية التبخر المرتفع.  في تلك المناطق درجات الحرارة تكون دافئة، والهواء لا يتحرك، ولهذا السبب البخار يشبع الغلاف الجوي أعلاه، ما يمنع المزيد من عملية التبخر.  هذا يجعل مياه المحيط في المناطق القريبة من خط الاستواء أقل ملوحة.

مدخل ومخرج الارتشاح

يضاف الملح إلى المحيط من خلال مدخل الارتشاح، وماء المطر، وجريان المياه المسطحة.  أثناء عملية تدفق مياه الأنهار على الصخور والمعادن، بعض المعادن مثل الحجر الجيري تذوب في المياه.  وتحمل هذه المواد المعدنية المذابة خلال عملية التدفق على هيئة سائلة إلى المحيط.  نفس الشيء مياه المطر تنتقل من خلال الصخور وتذوب خلال عملية التجوية.  وفي هذه العملية المواد المذابة تصل بتدفق كبير إلى المحيط وتزيد من ملوحة سطح البحر.  يمكن العثور على الملح في البحر من خلال تواجده على السطح.  فحينما تمطر السحب في المناطق المحيطة بالساحل، يتدفق الفيضان تجاه المحيط.  تحتوي مياه الأمطار على أول أكسيد الكربون ونسبة ضعيفة من الأحماض الكربونية، ومع تدفق هذه المياه على السطح، تذيب مكوناتها المعدنية وتلتحم معها.  المواد المعدنية المذابة ومواد الملح يتم حملها سائلة تجاه البحر.  الطريقة الوحيدة التي تخرج منها من البحار هي عملية التبخر وتترك خلفها الملح.

النشاطات البركانية


بعض الأحيان ثوران البراكين تخلف مخلفاتها وسط المحيط وبعض منها يكون الصخور البركانية المتكون جانب كبير منها من الملح.  الصخور البركانية المذابة تكمن في أعماق المحيط وتضيف لملوحة المياه ملوحة زائدة في المحيط.  التنفيسات الحرارية المائية في المحيط حارة جدًا، وتؤدي إلى ذوبان الصخور البركانية في المحيط وهي بالأصل تحتوي على موالح ومعادن ما تجعل المحيط أكثر ملوحة.

انخفاض معدل سقوط الأمطار

يخفف معدل سقوط الأمطار من تركيز الملح في مياه المحيط.  أجزاء من المحيط لا ينزل عليها معدل سقوط أمطار ثقيل لذلك تظل عالية الملوحة.  هذا يحدث أغلب الأحيان في المناطق الحارة والجافة.  في تلك المناطق الرياح المصاحبة للعواصف تحمل بخار الماء إلى طبقة الغلاف الجوي أعلى البحر ما تخلق مكان لمزيد من عملية التبخر.  الغاز الذي يتكثف أعلى المحيط ويسقط كمطر يتم حمله بواسطة تلك الرياح القوية، وهذا من شأنه يخف معدل سقوط الأمطار أو يمنعها بالكامل.  هذه الظاهرة تؤدي إلى رفع نسبة الملوحة في مياه المحيط.

هل مياه المحيط تزداد ملوحة مع الوقت؟

تظهر الاحصاءات أن الملح في أغلب المحيطات لم تتغير نسبته على مدار مليارات السنين.  هذا يعني أنه محافظ على نسبته فلا يوجد زيادة كبيرة جدًا أو نقصان ملاحظ.  في الحقيقة الملح على الأرجح ينخفض في أغلب المدن ولهذا يتم التخطيط لاستخراج المعادن من أعماق المحيط من خلال عملية هيدرولوجية لانتاج ملح جديد من أعماق المحيط.  هذه العملية أيضًا تساعد في خفض نسبة الملح في المحيط، خاصة مع زيادة ذوبان الجليد في القطب الشمالي ما ينتج عنه ماء جديد قليل الملوحة.  النظام التكتوني ورشح بعض المكونات على الأرجح يقوم بخفض نسبة الملوحة في أعماق المحيط.

دور الماء المالح

يؤثر الماء المالح على حركة وتكوين مياه البحر لأن الماء المالح كثيف أكثر من الماء الغير المالح.  تؤثر الملوحة أيضًا على عملية توزيع الحياة البحرية مثل السمك والنباتات الاستوائية.  ويؤثر أيضًا على عناصر تكوين الماء مثل الرطوبة، ودرجة الرطوبة، والعزل الحراري.

هل الأنهار مالحة؟

ليس جميع الأنهار التي تتدفق نحو البحر مالحة.  فتساقط الأمطار وذوبان الجليد هو السبب الرئيسي لعدم وجود ملوحة في الأنهار.  الأنهار الطازجة لا تؤثر على المحيط اطلاقا بل لديها تغيير بسيط جدًا لا يكاد يذكر عند المصبات.  الملوحة تنخفض عند مصبات التيارات العذبة.

هل جميع المحيطات لديها نفس نسبة الملوحة؟

العديد من المحيطات مثل المحيط الهندي، والمحيط الهاديء، والمحيط الأطلنطي، لديها مستويات مختلفة من الملوحة بسبب اختلاف مواقعها وخطوط العرض والطول، والتغيرات المناخية عليها.  المحيطات القريبة من خط الاستواء أقل ملوحة مقارنة بنظيرتها المدارية حيث تساقط الأمطار أقل من تساقطها عند خط الاستواء.  المحيطات في المناطق القطبية ليست قلوية بسبب الكثير من المياه الطازجة التي تنتج من الذوبان الجليدي.  الملح في المحيطات يعتمد مستواه على الموقع الجغرافي في النهاية على أية حال.

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

Ads
الاسمبريد إلكترونيرسالة