U3F1ZWV6ZTI3NjcxOTEyNDA5X0FjdGl2YXRpb24zMTM0ODQ1ODk2MTE=
recent
أخبار ساخنة

أحمد حسن وزينب في دبى ويستفزون المصريون

أحمد حسن وزينب في دبى ويستفزون المصريون






أحمد حسن وزينب زوجان إشتهرا في الفترة الماضية، بعد الهجوم الكبير الذي تعرضوا له بسبب إستخدامهما طفلتيهما أيلين، في الحلقات الخاصة بهما عبر قناتهما على موقع التواصل الاجتماعي “يوتيوب”، من أجل تحقيق المزيد من الأرباح، حيث قرر الثنائي أن يقضيا أجازة العيد في دبي.

أحمد حسن وزينب يستفزون الجمهور المصري من دبي


في فصل جديد من فصول الإستمرار في “ركوب الترند”، بسبب طفلتهما أيلين، حيث نشر اليوتيوبرأحمد حسن وزوجته زينب لقطات حميمية جمعتهما وهما في حمام السباحة في مارينا دبي، حيث ظهرا وهما يقبلان بعضهما، مما أثار غضب متابعيهم، فأنهالت عليهم “الشتائم والسباب”، وبعض الإنتقادات لأسلوب الصورة، حيث يستغل “الترند” القائم بعد فيديوهاته التي نشرها لإبنته أيلين، واتهمه فيها رواد من مواقع التواصل الإجتماعي، بأنه عنف ضد الطفلة مع زوجته زينب، ويهدف إلى التربح من وراء إبنته.

قبلة أحمد حسن لزوجته زينب في حمام السباحة


حيث نشر أحمد حسن صورة جديدة له بصحبة زوجته زينب في دبي، عبر صفحته الشخصية على موقع تبادل الصور والفيديوهات “إنستجرام”، وكتب عليها تعليقاً، “بحب الحياة معاكي”، ظهرا في الصورة داخل حمام سباحة في “مارينا دبي”، وإرتدت زوجته “مايو” من اللون البيج اللامع مع نظارة شمسية ولمت شعرها “بن”، وكان هو كذلك بملابس السباحة، وتبادلا قبلة فرنسية بدون خجل أو حياء، هذا الفعل علق عليه كثير من متابعي وجمهور أحمد حسن عبر إنستجرام، وأساء غضبهم حيث إعتبره البعض مخالفاً للتقاليد الشرقية، والأسس الإسلامية حيث ظهرت الزوجة بملابس البحر، واللقطة كانت خاصة بينهما.

بداية قصة أحمد حسن وزوجته زينب


كان أحمد حسن قد أثار الجدل مؤخراً بتصوير إبنته الصغير أيلين، في مواقف حياتية مختلفة، “أول فوتوسيشن”، و”أول قراءة قرآن”، وغيرها من الفيديوهات التي وصل عددها 7، وكانت الطفلة تظهر مستاءة بشدة خلال الفيديوهات، مما جعل عدد من رواد مواقع التواصل الإجتماعي إتهامهما بإهمال الطفلة، وإستغلالها تجارياً من أجل الحصول على أموال من موقع يوتيوب، وتقدم عدد منهم بالفعل بالشكوى إلى خط نجدة الطفل، وإنتفض متابعي السوشيال ميديا ضد الشخصيتين، مطالبين المجلس القومي للأمومة والطفولة بالتدخل لإنقاذ الطفلة.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة