U3F1ZWV6ZTI3NjcxOTEyNDA5X0FjdGl2YXRpb24zMTM0ODQ1ODk2MTE=
recent
أخبار ساخنة

ما هي أهم الأعمال المستحبة خلال العشر الاوائل من شهر ذي الحجة المحرم؟

ما هي أهم الأعمال المستحبة خلال العشر الاوائل من شهر ذي الحجة المحرم؟


تعد العشر الأوائل من ذي الحجة، من أكثر الأيام التي يستحب فيها للعبد أن يكثر من العبادات والطاعات،في سبيل التقرب من الله تبارك وتعالى، فقد شَهِد لها الرسول صلى الله عليه وسلم بأنها أفضل أيام الدنيا،كما حث على العمل الصالح فيها،فمن فضل الله تعالى على عباده أن جعل لهم مواسم للطاعات، يستكثرون فيها من العمل الصالح، ويتنافسون فيها فيما يقربهم إلى ربهم، والسعيد من اغتنم تلك المواسم، ولم يجعلها تمرّ عليه مروراً عابراً. ومن هذه المواسم الفاضلة عشر ذي الحجة،  بل إن الله تعالى أقسم بها، وهذا وحده يكفيها شرفاً وفضلاً، إذ العظيم لا يقسم إلا بعظيم في قوله تعالى: والفجر وليال عشر،وهذا يستدّعي من العبد أن يجتهد فيها، ويُكثر من الأعمال الصالحة، وأن يُحسِن استقبالها واغتنامها، وفي هذه المقالة بيان لفضل عشر ذي الحجة وفضل العمل فيها، والأعمال المستحبة فيها،نسأل الله تعالى أن يرزقنا حُسن الاستفادة من هذه الأيام، وأن يعيننا على اغتنامها على الوجه الذي يرضيه.

بأيّ شيءٍ نستقبل العشر الأوائل من ذي الحجة؟

حريُّ بالسلم أن يستقبل مواسم الطاعات عامة، ومنها عشر ذي الحجة بأمور:
كالتوبة الصادقة مع الله،والامر بالمعروف والنهي عن المنكر،والابتعاد عن المعاصي،وصلة الارحام،وافشاء السلام،والصلاة بالليل والناس نيام، والاصلاح بين المتخاصمين، وكفالة الايتام وادخال السرور عليهم،وزيارة المرضي،وحفظ اللسان والفرج،والدعاء بين الآذان والاقامة، والحرص علي صلاة الجماعة،وكثرة الخطي الي المساجد،وسد الدين عن المدينين، والاحسان الي الجيران، والدعاء للآخرين بظهر الغيب،والصوم،والحج للمستطاع، والوفاء بالعهد،وأداء الامانات الي اهلها،واسباغ الوضوء علي المكاره، وتلاوة القرآن، وكثرة التسبيح والتهليل والتحميد والصلاة علي رسول الله صلي الله عليه وسلم.

لماذا الصيام هو أفضل الأعمال المستحبة فى العشر الاوائل؟

يدخل الصيام في جنس الأعمال الصالحة، بل هو من أفضلها، وقد أضافه الله إلى نفسه لعظم شأنه وعلو قدره، فقال سبحانه في الحديث القدسي: «كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلَّا الصِّيَامَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ» [متفق عليه]،وقد خصّ النبي صلى الله عليه وسلم صيام يوم عرفة من بين أيام عشر ذي الحجة بمزيد عناية، وبين فضل صيامه فقال: «صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ» [رواه مسلم]،وعليه فيُسنّ للمسلم أن يصوم تسع ذي الحجة، لأن النبي صلى الله عليه وسلم حث على العمل الصالح فيها. وقد ذهب إلى استحباب صيام العشر الإمام النووي وقال: صيامها مُستحبٌ استحباباً شديداً.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة