U3F1ZWV6ZTI3NjcxOTEyNDA5X0FjdGl2YXRpb24zMTM0ODQ1ODk2MTE=
recent
أخبار ساخنة

من مستوياتها لطريقة استخدامها.. كل ما تريد معرفته عن السيارات بدون سائق

من مستوياتها لطريقة استخدامها.. كل ما تريد معرفته عن السيارات بدون سائق


تستثمر العديد من الشركات المختصة فى مجال السيارات، مليارات الدولارات لتطوير السيارات ذاتية القيادة، التى لا تحتاج إلى سائق بشرى ويمكنها قيادة نفسها بنفسها، بفضل دعمها بالكثير من التكنولوجيات والتقنيات فائقة التطور، ورغم التطور الكبير فى عالم السيارات ذاتية القيادة، لكن مازال هنال بعض الأشخاص الذين لا يعرفون كيفية عمل مثل هذه السيارات، وكيف يمكنها السير دون الحاجة إلى البشر، لذا نستعرض فيما يلى كافة المعلومات اللازمة عن هذه التقنية الجديدة، كما عرضها موقع Digitatrends الأمريكى.


وإليك تعريف المستويات الخمس التى تعتمد عليها السيارات ذاتية القيادة:

المستوى 1: يستخدم النظام الآلى "الكمبيوتر" لوظائف السائق البسيطة مثل التحكم فى السير واستخدام المكابح والثبات.

المستوى 2: يعتمد على التشغيل الآلى "الجزئى"، أى استخدام ميزة واحدة فى ظروف محدودة، على سبيل المثال، وقف السيارة تلقائيًا فى حالات الخطر باستخدام المكابح.

المستوى 3: يتعامل النظام الآلى مع وظيفتين أو أكثر من وظائف القيادة، مثل التحكم فى السير وحفظ الممرات، وهذا المستوى هو المستخدم الآن.

المستوى 4: فى هذا المستوى يقوم النظام الآلى بمعظم وظائف القيادة الآلية، ولا يعتمد على البشر إلا فى نطاق محدود للغاية.

المستوى 5: التحكم الذاتى الكامل فى جميع الظروف دون تدخل بشرى.

نظرة عامة على آخر تطورات تكنولوجيا القيادة الذاتية


استطاعت الكثير من الشركات المهتمة بمجال السيارات الذاتية الوصول إلى تكنولوجيا المستوى الرابع للقيادة الذاتية، ولكن فى ظروف محددة مثل القيادة وقت النهار وكذلك فى حالة الطقس الجيد، وكشفت هذه الشركات عن الباصات أو حافلات الموظفين، بوجود شخص يتابع الأمان والسلامة العامة للركاب فى حالة حدوث أى خلل.

أما بالنسبة للسيارات ذاتية القيادة التى يمكن لعامة الناس استخدامها، فلم تصل سوى لتكنولوجيا المستوى الثالث، بنظام Cadillac’s Super Cruis، حيث يعمل هذا النظام على الطرق السريعة المخصصة، وهو النظام الوحيد الذى لا يتم التدخل البشرى فيه أثناء القيادة.

تكنولوجيا القيادة الذاتية

يعتمد كل نظام قيادة مستقل على مجموعة برامج ومجموعة من أجهزة الاستشعار، إضافة إلى مزاياالتعلم الآلى، وأجهزة عرض الليدار، والرادار، وكذلك أجهزة الاستشعار بالموجات فوق الصوتية، حيث تعمل كافة هذه المزايا لإنشاء خريطة حية للعالم تمكن السيارات ذاتية القيادة استخدامها للوصول إلى أى مكان.

كما تعتمد معظم الشركات المنتجة للسيارات الذاتية على نفس أسس التكنولوجيا باختلافات بسيطة لتمييز كل شركة عن الأخرى.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة