U3F1ZWV6ZTI3NjcxOTEyNDA5X0FjdGl2YXRpb24zMTM0ODQ1ODk2MTE=
recent
أخبار ساخنة

كل ما تريد معرفته عن "عصر الإنسان"بعد اعتراف العلماء به

كل ما تريد معرفته عن "عصر الإنسان"بعد اعتراف العلماء به



كشف مؤخرا فريق من العلماء أن البشر دخلوا إلى عصر جيولوجى جديد يسمى الأنثروبوسين، وبحسب موقع "ديلى ميل" البريطانى، يعنى المصطلح "عصر الإنسان" ويعود أصله إلى منتصف القرن العشرين، عندما بدأ البشر إتلاف الكوكب بشكل لا رجعة فيه.

ويعمل العلماء الآن على تحديد متى بدأ هذا العصر وما هى أفضل ميزة جيولوجية تصف بدايته، وقد يشمل هذا البحث اختبارات القنابل الهيدروجينية فى الخمسينيات والتى أنتجت كميات هائلة من المواد المشعة التى خُلدت فى السجلات الجيولوجية فى العالم، وفيما يلى نعرض مجموعة من المعلومات عنه كما يلى:

- الأنثروبوسين أو "عصر الإنسان" هو حقبة مقترحة يعود تاريخها إلى بداية التأثير البشرى الكبير على جيولوجيا الأرض والنظم الإيكولوجية، بما فى ذلك تغير المناخ على سبيل المثال.

- فى أغسطس 2016 ، لم توافق اللجنة الدولية للطبقات الجيولوجية ولا الاتحاد الدولى للعلوم الجيولوجية (IUGS) رسميًا على هذا المصطلح باعتباره أحد التقسيمات الفرعية المعترف بها للوقت الجيولوجى - تم اقتراح تواريخ بدء مختلفة للأنثروبوسين، تتراوح من بداية الثورة الزراعية قبل 12000 إلى 15000 عام، وحتى تم عمل أحدث اختبار فى عام 1945. 

- تمت الإشارة إلى الفترة الأخيرة من الأنثروبوسين من قبل العديد من المؤلفين باسم التسارع الكبير الذى تتزايد خلاله اتجاهات النظام الاجتماعى والاقتصادى والأرضى بشكل كبير، خاصة بعد الحرب العالمية الثانية. 

- كان هناك مفهوم مبكر للأنثروبوسين هو (Noosphere )بواسطة فلاديمير فيرنادسكى، والذى كتبه فى عام 1938.

- كذلك فإن العلماء فى الاتحاد السوفيتى استخدموا مصطلح "الأنثروبوسين" منذ الستينيات للإشارة إلى الربع الأخير، وهى الفترة الجيولوجية الأخيرة. 

- استخدم عالم البيئة يوجين ف. ستويرمر "الأنثروبوسين" بمعنى مختلف فى الثمانينيات.

- أصبح المصطلح شائعًا على نطاق واسع فى عام 2000 من قبل الكيميائى الجوى بول ج. كروتسن، الذى يعتبر تأثير السلوك البشرى على الغلاف الجوى للأرض فى الآونة الأخيرة فائق الخطوة والأهمية، بحيث يشكل حقبة جيولوجية جديدة.

- فى عام 2008 ، نظرت لجنة الطبقات فى الجمعية الجيولوجية بلندن فى اقتراح لجعل الأنثروبوسين وحدة رسمية لتقسيمات العصر الجيولوجي. 

- قررت أغلبية اللجنة أن الاقتراح يستحق وجوب دراسته مرة أخرى. 

- بدأت مجموعات العمل المستقلة من العلماء من مختلف المجتمعات الجيولوجية فى تحديد ما إذا كان الأنثروسين سيتم قبوله رسمياً فى مقياس الزمن الجيولوجي.

- ليس للعصر الجديد تاريخ بدء متفق عليه، لكن هناك اقتراحًا واحدًا، استندت عليه الأدلة الجوية، هو تحديد البداية مع الثورة الصناعية، فى 1780، مع اختراع محرك البخار. 

- يربط علماء آخرون المصطلح الجديد بأحداث سابقة، مثل التطور فى الزراعة والثورة النيوليتية (حوالى 12000منذ سنوات مضت). 

- يعتقد العلماء أن التأثير البشرى قد غير بشكل كبير أو أوقف نمو التنوع البيولوجي.

- اقترح تقرير صدر فى يناير 2016 عن التواقيع المناخية والبيولوجية والجيوكيميائية للنشاط البشرى فى الرواسب والقلب الجليدى أن الحقبة منذ منتصف القرن العشرين يجب الاعتراف بها باعتبارها حقبة جيولوجية متميزة عن الهولوسين.

-اجتمعت مجموعة عمل الأنثروبوسين فى أوسلو فى أبريل 2016 لتوحيد الأدلة التى تدعم حجة الأنثروبوسين كعصر جيولوجى حقيقي.

- تم تقييم الأدلة وصوتت المجموعة للتوصية بـ "الأنثروبوسين" باعتباره العصر الجيولوجى الجديد فى أغسطس 2016.

- يركز التفسير الرئيسى على اختبارات القنابل الهيدروجينية فى الخمسينيات من القرن الماضي، التى ستوفر أفضل علامة لولادة عصر الأنثروبوسين.

- يشير آخرون إلى أن أفضل علامة على تأثير النشاط البشرى فى العالم، ستكون بقايا الوقود الأحفورى أو البلاستيك أو الأسمدة، كما يعد الاحتباس الحرارى الناجم عن حرق الوقود الأحفوري، أحد الجناة الرئيسيين.

- يقال أن الدجاج الآن أكثر انتشارا على الأرض من أى نوع آخر من الطيور، بسبب صناعة تربية الحيوانات، كما يعتقد أن البشر يتناولون 65 مليار دجاجة سنويا، وقد تشكل بقايا هذا الاستهلاك المذهل أفضل دليل على عصر الأنثروبوسين.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة