U3F1ZWV6ZTI3NjcxOTEyNDA5X0FjdGl2YXRpb24zMTM0ODQ1ODk2MTE=
recent
أخبار ساخنة

تكبيرات عيد الفطر المبارك

تكبيرات عيد الفطر المبارك



شُرعت صلاة العيد في السنة الأولى من الهجرة وهي سنّة مؤكّدة واظب النبي عليها وأمر المسلمين بها رجالًا ونساءً، وقد أتت مشروعية التكبير في عيد الفطر للرجال والنساء من غروب شمس ليلة عيد الفطر حتّى تُقضى خطبة صلاة العيد لقوله تعالى: (وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)، فهو حكمه مستحبٌ في مختلف وقتٍ وحال، أما عددُ التكبيرات في صلاة العيد فهي في الركعة الأولى ستُّ تكبيراتٍ عقب تكبيرة الإحرام وفي الركعة الثانية خمسُ تكبيرات في أعقاب تكبيرة النقل.


التكبير سنّة لا توقف صلاة تاركه سواء أتركه عمداً أو سهواً، فقد أفاد ابن قدامة: لا أعلم فيه خلافاً، ورجّح الشوكاني أنه إذا تركه المُصلِي سهواً فلا يسجد للسهو، أما في رفع اليدين في التكبير فقد أتى عن ابن عمر أنه كان يقوم برفع في التكبيرات كلها وقد قال بعض أهل العلم أنّه تلقى الرفع عن النبي وأنّ فعله مبنيٌّ على التلقي وليس على الرأي، وبذلك يكون رفع اليدين في جميع التكبيرات أفضل من تركها.

ما يستحب في عيد الفطر


يستحب في عيد الفطر ودونًا عن عيد الأضحى أن يأكل المسلم عدداً من التمرات وتراً قبل خروجه إلى صلاة العيد، فقد روى ن مالك: (كان رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم لا يغدو يومَ الفطرِ حتى يأكلَ تمراتٍ و[عن] أنسٍ :(ويأكلهنّ وِترا)، وأتى في الموطأ عن سعيد بن المسيب: أنّ الناس كانوا يؤمرون بالأكل قبل الغدو يوم الفطر، وتحدث ابن القدامة: لا نعلم في استحباب تعجيل الغذاء يوم الفطر خلافاً.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة