U3F1ZWV6ZTI3NjcxOTEyNDA5X0FjdGl2YXRpb24zMTM0ODQ1ODk2MTE=
recent
أخبار ساخنة

لماذا يعد لينكس أكثر أماناً من ويندوز!



لماذا يعد لينكس أكثر أماناً من ويندوز!


مشاكل كثيرة في النظام، بطء الحاسوب، إعلانات مزعجة في كل دقيقة، أو الأسوأ من ذلك ضياع الملفات أو تشفيرها أو فقدان التحكم بالنظام، كلها مشاكل تسببها البرمجيات الخبيثة أو الفيروسات باختلاف الأهداف التي صُنعت من أجلها، ولكنها تجتمع تحت عنوان واحد هو أذية النظام.
بطبيعة الحال، أي جهاز متصل بالشبكة (أو حتى مفصول عنها أحياناً) معرض للفيروسات والبرمجيات الخبيثة، ولكن كما في كل المجالات الأخرى فالأمر نسبي، ولا يمكن الحكم على هذا الأمر قبل فهم مبدأ الحماية والأمن من الفيروسات.

ما هو الفيروس؟

فيروس لينكس


الفيروس هو برنامج حاسوبي يمكنه نسخ نفسه والتأثير على الكمبيوتر بطريقة ما، ولكن يمكن تعميمه ليشمل كل من البرامج الخبيثة والإعلانات الإلزامية والتجسسية، وهذا التعريف السابق وفقاً لويكيبيديا، لذلك إن أردنا أن نخلص إلى تعريف واقعي وشامل يمكن القول بأن الفيروس هو أي نوع من البرمجيات أو الأكواد الخبيثة التي يمكن أن تصيب الكمبيوتر وتبدل أو توزع نفسها أو جزءاً منها ضمن الجهاز والأجهزة الأخرى.
بالطبع يمكن أن تنتقل الفيروسات عبر الشبكة من خلال الإيميل، الروابط المشبوهة، المتصفحات والإضافات الخاصة بها وغيرها، كل هذه الطرق السابقة توجد في جميع الأنظمة المتصلة مع الشبكة. وحتى في حال لم يكن الجهاز متصلاً بالشبكة فمن الممكن أن يصاب بالفيروسات والبرمجيات الخبيثة المتنوعة عبر وسائط التخزين الخارجي مثلاً.

ما الذي يجعل من لينكس أكثر أماناً؟

لينكس
إذا قمنا بتقسيم مصادر التهديدات التي يتعرض الكمبيوتر للفيروسات منها، يصبح من السهل تحديد سبب تفوق لينكس في الأمان. وكما قلنا سابقاً يمكن أن تنتقل الفيروسات بعدة طرق، وسنبدأ بالفيروسات المنتقلة عبر مرفقات الإيميل أو عبر الرسائل الإلكترونية المختلفة.
حسناً، إن أخذنا بنسب إحصائية فإن الفيروسات تصمم من قبل المخرب للسيطرة على أكبر عدد ممكن من الأجهزة أو أذيتها، وبالتالي سيكون الفيروس موجهاً لنظام ويندوز نظراً لانتشار هذا النظام بشكل كبير جداً حول العالم، وعادةً ما تكون الملفات المرفقة بشكل مضغوط zip. أو rar. والذي لا يؤثر على نظام لينكس لأنه لا يتعامل مع هذه الصيغ.
وحتى في حال كان الملفات المضغوطة بصيغة dep.أو rpm. أو bin.، ولكن حتى هذه الصيغ التي تعمل على نظام لينكس لا يمكن أن تؤثر في نظام لينكس بسهولة لأنه يمر بعدة مراحل أمنية وفلترة تمنع وصول البرمجية الخبيثة إلى هدفها، بينما في ويندوز ناهيك عن الانتشار الواسع للبرمجيات الخبيثة الموجهة لهذا النظام إلا أن صلاحيات الوصول والأمان تعتبر أقل من نظيرتها في لينكس لذا يسهل اختراقها.

استهداف الهجمات الخبيثة للمستخدم نفسه لا للنظام

الكثير من المشاكل تأتي من الروابط المشبوهة أو إن صح التعبير الروابط المزيفة التي تكون روابط تبدو للوهلة الأولى بأنها حقيقية، إلا أنها تخفي تحت غطائها صفحة أو برمجية مزورة للحصول على معلومات حساسة مثل صفحة مزورة لتسجيل دخول إلى حسابك البنكي أو الدفع الإلكتروني أو تسجيل دخول إلى حساب فيسبوك.
كل ما سبق في الحقيقة يؤثر على المستخدم بحد ذاته ولا يرتبط بالنظام أصلاً، بالنتيجة وفي حال إصابة المستخدم وخداعه عبر صفحات وروابط مزيفة من الشائع أن يربط الأمر بالنظام المستخدم. وكون قرابة 90% من الحواسيب اليوم تعمل بنظام ويندوز بينما لا تمتلك توزيعات لينكس سوى 2% فقط عادة، يعني أن لينكس سيبدو كخيار أكثر أماناً.

صلاحيات وصول كبيرة للمستخدمين العاديين

في نظام تشغيل ويندوز على سبيل المثال، للمستخدم صلاحيات وصول كبيرة ولملفات حساسة من النظام لذلك أي اختراق أمني أو فيروس يصيب النظام سيتفشى بكامل النظام مما يسبب ضرراً كبيراً في نواة النظام ومكوناته.
على العكس من ذلك هناك لينكس الذي يقيد صلاحيات المستخدم بشكل كبير مما يجعل ضرر الفيروسات مقيداً ضمن النطاق الذي أَصيب، على صعيد آخر، يعتمد لينكس على توزيعات كثيرة ومتنوعة، هذا التنوع يجعل من الصعب وجود فيروسات لها جميعاً، بينما ويندوز يُعتبر نظامها موحداً بشكل تقريبي مما يسمح بسهولة التأثير عليه، ومع ذلك لا ضير في تنزيل برنامج مضاد للفيروسات لنظامك اللينكس لزيادة الأمان أكثر.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة