20438457887539210
recent
أخبار ساخنة

الولاده في الماء ؟؟ 👶👶

الخط

هل الولاده في الماء امنه ؟؟ 👶👶

الولادة في الماء عبارة عن ولادة طبيعية تتم في حوض من المياه الدافئة، بعض الأمهات يبقين في الأحواض حتى وقت خروج الطفل، والبعض الآخر يلدن الطفل في الماء أيضًا، وتقوم فكرة الولادة في الماء على نظرية تزعم أن وجود الطفل في السائل الأمنيوسي لمدة 9 شهور تجعل الولادة في الماء أكثر ملاءمةً لكل من الأم والطفل.

انتشرت الولادة في الماء عبر السنوات الثلاثين الأخيرة، خصوصًا مع تأكيد الكثير من الدراسات أن الولادة في الماء تكاد لا تقل أمانًا عن الولادة الطبيعية، ولكن هل تصلح الولادة في الماء لكل امرأة؟ وهل هناك مخاطر من اختيار الأم للولادة في الماء؟ تعرفي على الإجابة من هذا المقال.

ما الأخطار التي يمكن أن تصاحب الولادة في الماء؟

يجب أولًا أن نوضح أن حدوث مثل هذه المخاطر نادر جدًا، ولكنها تحدث، والمخاطر تشمل:
  • الإصابة بالعدوى للأم أو الجنين.
  • انفجار الحبل السري قبل إخراج الطفل من الماء.
  • يمكن أن تؤثر على درجة حرارة جسم الطفل سلبًا بالزيادة أو النقصان.
  • يمكن أن يبدأ الطفل بالتنفس تحت الماء، ما يؤدي إلى دخول الماء إلى الرئتين.
  • يمكن أن تؤثر المياه على قدرة الطفل على التنفس بصورة طبيعية بعد إخراجه منها.
  • يمكن أن يصاب الطفل بالتشنجات.

وبالرغم من ندرة حدوث المضاعفات السابقة، تعد احتمالية غرق الطفل بعد الولادة في الماء هي الاحتمالية الأكثر خطورة، والأكثر حدوثًا أيضًا.

هل يمكن لأي حامل أن تختار الولادة في الماء؟

الواقع أن هناك بعض العوامل التي قد تمنعك من الولادة في الماء وتشمل:
  • إذا كان عمركِ أقل من 17 أو أكثر من 35.
  • إذا كنت تعانين من بعض مضاعفات الحمل، مثل تسمم الحمل.
  • في حالة الحمل في توأم.
  • إذا لم يكن الطفل في الوضع المثالي للولادة.
  • إذا كانت الولادة مبكرة.
  • إذا كان حجم الطفل كبيرًا عن المعتاد.
  • إذا كان هناك حاجة للمتابعة خلال الولادة.
  • إذا لاحظ الطبيب وجود لون أخضر يدل على إخراج الطفل للبراز في بداية الولادة.

كيف يمكن زيادة الأمان عند اختيار الولادة في الماء؟

يمكن ذلك ببساطة بالاقتصار على استعمال حوض المياه الدافئة فقط في المرحلة الأولى للولادة وحتى بداية المرحلة الثانية، وفوائد الجلوس في حوض المياه في المرحلة الأولى للولادة تشمل:
  • تخيف الآلام المصاحبة للطلق.
  • تقليل الحاجة لاستعمال التخدير في مرحلة مبكرة من الولادة.
  • الإسراع من تطور عملية الولادة.
  • الجلوس في المياه الدافئة يساعد على الاسترخاء والحركة بحرية في الماء.
الخروج من الماء يفضل أن يبدأ مع تمام اتساع عنق الرحم بانتهاء المرحلة الأولى من الولادة والدخول في المرحلة الثانية، حيث يبدأ دفع الطفل للخروج من الرحم، والخروج في هذا التوقيت يساعد على التعامل مع أي مضاعفات قد تضطر الطبيب لاتخاذ القرار بإجراء ولادة قيصرية.

عزيزتي الأم، إن الولادة في الماء تكاد لا تقل أمانًا عن الولادة الطبيعية، مع ما تكتسبينه من فوائد للولادة في الماء، ولكن يجب أن تكوني مدركة تمامًا لجميع الاحتمالات قبل اتخاذ القرار، ويفضل أن تستفيدي من مميزات الولادة في الماء في المرحلة الأولى للولادة، ثم يتم استكمال الولادة بطريقة طبيعية تجنبًا لحدوث هذه الأخطار.💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة