20438457887539210
recent
أخبار ساخنة

كل ما تريدين معرفته عن فترة النفاس 💛💛

الخط

كل ما تريدين معرفته عن فترة النفاس 💛💛

النفاس هو الفترة التي تأتي بعد الولادة مباشرةً وتكون لمدة أربعين يومًا، وتعد هذه الفترة أهم فترة بعد الحمل ويجب أن تحظى فيها الأم بالرعاية الكافية، سواء من الطبيب المعالج أو المحيطين بها. 💖

في هذا المقال، نحاول توضيح لكِ كل ما تريدين معرفته عن فترة النفاس، حتى لا تكوني عرضة لبعض الشائعات التي لا تمت للحقيقة بصلة. 👎

*** أعراض فترة النفاس: 👉

  • تغيرات في الوزن

سينخفض وزنك في بادئ الأمر وهو وضع طبيعي لنزول الجنين والمشيمة، ولكن سيبدأ في الازدياد مرة أخرى، لذلك يجب أن تتحكمي في شهيتك وتداومي على ممارسة الرياضة للحفاظ على وزنك من الزيادة.
  • الإصابة بالاكتئاب

يتعرض معظم الأمهات في هذه الفترة لبعض التغيرات المزاجية كالقلق والتوتر، وقد يتطور الأمر إلى الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة، وفي هذه الحالة، يجب اللجوء إلى إستشارة الطبيب المعالج.
  • صعوبة التبول

وهذا يحدث نتيجة تهيج وتورم المنطقة المحيطة بمجرى البول أو الخوف من التبول، بسبب الحرقان الناتج من جرح المهبل، ولكن تزول صعوبة التبول بعد الأسبوع الأول من الولادة.
  • بعض الإفرازات المهبلية

من ضمن الأشياء الطبيعية التي تتعرضين لها بعض الإفرازات المهبلية، كنزول دم أو إفرازات مدممة، وهذا لا يقلق إلا في حالة وجود قطع كبيرة مجلطة أو زيادة هذه الإفرازات بعد فترة النفاس، وفي جميع الحالات يجب المتابعة مع الطبيب المعالج.
  • ازدياد حجم الثديين

يزداد حجم الثديين ويصبحا أثقل من وزنهما الطبيعي، وقد يتسبب ذلك في الشعور بالألم بعد عملية الولادة، ولكن يساعد إرضاع الطفل كثيرًا على التخلص من هذا الألم.
  • سقوط الشعر

تؤدي زيادة الهرمونات خلال فترة الحمل إلي تقليل التساقط الطبيعي للشعر، ولكن بعد الولادة وفي فترة النفاس تعود مستويات إفراز الهرمونات إلى وضعها الطبيعي، ونتيجة لعودة الهرمونات يتساقط الشعر، حتى تعود الهرمونات لمستواها الطبيعي.

*** ومن أشهر الأمراض التي يمكن أن تتعرضي لها خلال فترة النفاس:

 حمى النفاس:

تعد حمى النفاس مرضًا شائعًا إلى حد ما يحدث عند الولادة والإجهاض، وهي عبارة عن عدوى بكتيرية في الجهاز التناسلي، التي يمكن أن تنتشر في مجرى الدم.

أسباب حمى النفاس:

 تتعدد أسباب الإصابة بحمى النفاس، وليس صحيحًا ما يشاع أن سببها الوحيد هو الحزن الشديد، ولكن هناك أسباب عدة تؤدي للإصابة بحمى النفاس، ومنها: 👉

  1. وجود التهاب سابق في المسالك البولية.
  2. انتقال العدوى في أثناء الفحص المهبلي المتكرر.
  3. إجراء عملية الولادة في مكان غير صحي أو غير معقم، أو عدم تعقيم أدوات الجراحة جيدًا، فتحدث الإصابة بالبكتيريا أو ما يعرف بالميكروبات الكروية والعنقودية.
  4. عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية، وعدم تنظيف المنظقة التناسلية بطريقة صحيحة ما يتسبب في انتقال البراز إلى الجرح.
  5. وجود مشكلة سابقة كالتهابات الرحم.
  6. عدم تنظيف الرحم جيدًا بعد الولادة الطبيعية وعدم استخراج بواقي المشيمة وغيرها.
  7. عدم العناية بارتداء الملابس الداخلية النظيفة، وعدم تغيير الفوط الصحية لفترات طويلة.
  8. ضعف الجهاز المناعي بشكل حاد لدى الأم خلال الحمل.
  9. معاناة الحامل من بعض الجلطات، ما يتسبب في ضعف الدورة الدموية وهو ما يقلل من نزول دم النفاس.

أعراض حمى النفاس:

*يمكن من خلال هذه الأعراض التعرف على حمى النفاس وهل إذا كانت الأم مصابة بحمى النفاس أم لا.؟؟

  1. إرتفاع في درجة الحرارة والشعور بالغثيان والتقيؤ مع فقدان في الشهية.
  2. الإصابة بالصداع المستمر والشعور بالاحتقان في الحلق وشعور عام بالإعياء.
  3. الشعور بألم في أسفل الظهر، وقشعريرة الجسم وسرعة في نبضات القلب.
  4. كبر حجم الرحم والشعور بألم شديد حين اللمس، وقد يظهر الفحص المهبلي وجود بقايا متقيحة في الرحم.
  5. تكون طبقة بيضاء على اللسان مع رجفة فيه، وشحوب بالوجه والشعور بالتعب.
  6. قلة الحليب في الثدي مع ورم واحمرار مصاحب بألم في أحد أو كلا الثديين.

علاج حمى النفاس:

في حالة الإصابة بحمى النفاس فلا بد من اتباع الخطوات الآتية: 👌👌

  1. إدخال المريضة فورًا إلى المستشفى والكشف الكامل عليها.
  2. إجراء تحاليل كاملة للدم.
  3. إجراء أشعة صوتية وعلى ضوء الفحص والتحاليل التوصل إلى التشخيص.

** موعد توقف دم النفاس:

من الطبيعي أن تفقدي كمية كبيرة من الدماء في أثناء الولادة وبعدها بعدة أيام، وذلك يرجع إلى زيادة الدم في الجسم في أثناء فترة الحمل بنسبة 50% للتهيؤ لفقد الدماء عند الولادة وفترة ما بعد الولادة.
في أول أيام النفاس تخرج كمية كبيرة من الدم على دفعات متفرقة أو بصورة مستمرة، ومن الطبيعي أن تقل كمية الهلابة (دم النفاس) يوميًا، وبعد مرور يومين إلى أربعة أيام بعد الولادة تصبح الهلابة وردية اللون وأقل سمكًا وبحلول اليوم العاشر ستلاحظين نزول كمية قليلة من إفرازات صفراء أو بيضاء تكون عبارة عن كرات دم بيضاء مصحوبة بنزول بعض الأنسجة من الرحم.

عادةً ما تستمر هذه الإفرازات لمدة أسبوعين إلى أربعة أسابيع. 👉👉

** التغذية السليمة في أثناء فترة النفاس:

في هذه الفترة وخصوصًا بعد الولادة مباشرة يجب أن تنتبهي جيدًا لغذائك ونوعيته وليس ذلك من أجل الحفاظ على وزنك فقط، ولكن أيضًا لإستعادة صحتك بعد التغيرات الكبيرة التي مررت بها مؤخرًا من جهة ولمساعدتك على مواجهة أعباء الأمومة من جهه أخرى، فإذا كنتِ ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، ستحتاجين إلى 300 سعر حراري زيادة يوميًا عن الطعام العادي، لذا يجب أن تحرصي على تناول وجبات كاملة تحتوي على الآتي: 👋👋

  • البروتينات: 3 حصص يوميًا، الحصة تعادل (3 أكواب لبن أو ثلاثة أرباع كوب زبادي قليل الدسم أو ثلاثة أرباع كوب جبن قريش أو بيضتان كبار، أو 600 جرام سمك أو لحم أو دواجن).
  • أطعمة غنية بفيتامين "ج": حصتان يوميًا، الحصة تعادل (نصف فنجان فراولة أو ربع ثمرة كنتالوب أو نصف ثمرة جريب فروت أو برتقالة أو ثلاثة أرباع كوب عصير الليمون).
  • السوائل: يجب الحصول على 8 أكواب يوميًا على الأقل من الماء بالإضافة إلى السوائل مثل عصائر الفاكهة والخضروات واللبن والشوربة.
  • أطعمة غنية بالكالسيوم: 5 حصص يوميًا، الحصة تعادل (50-70 جرام جبن شيدر أو كوب لبن خالي الدسم أو قليل الدسم أو ثلث فنجان لبن مجفف خالٍ من الدسم أو ثلاثة أرباع كوب جبن قريش أو 105 جرامات سلمون معلب).
  • الفواكه والخصروات: حصتان أو أكثر، الحصة تعادل (تفاحة أو ثمرة كمثرى أو ثمرة موز أو شريحة أناناس أو قطعة بطيخ أو 5 بلحات أو ثلاث ثمرات تين).

*** العلاقة الزوجية في أثناء فترة النفاس:

انتظري حتى تمر مرحلة النفاس والنزيف، وهناك بعض من النساء يفضلن ممارسة العلاقة الحميمة بعد فترة النفاس مباشرةً، ويفضل البعض الآخر الانتظار قليلًا، الأمر يعتمد على استعدادك، ولكن يمكن أن تستأنفِ العلاقة حينما تكونين على استعداد نفسي وجسدي لذلك. 👍😀😀
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة