مدونه فركش

اجدد شروحات الكومبيوتر والهاردوير

أنت تسأل والجميع يجيب… ما الذي يجعل من Quora تجربةً مميزةً وناجحةً لهذا الحد؟



أنت تسأل والجميع يجيب… ما الذي يجعل من Quora تجربةً مميزةً وناجحةً لهذا الحد؟

في العشرين من عمرنا نملك الكثير والكثير من الأسئلة الوجودية، أو من الممكن أن تكون أسئلةً غريبةً قد طرأت في ذهننا فجأةً، وكلّ هذه الأسئلة التي في رؤوسنا تحتاج لإجابات وافية… نفكّر ونفكّر ونفكّر حتى تتصدع رؤوسنا، ولكن في معظم الأحيان بلا جدوى!
ماذا لو قلت لك عن وجود مكان يحتوي على إجابات أكثر أسئلتك غرابةً؟
أعرفكم بصديقي الصدوق Quora في الحقيقة هو مارد الفانوس السحري الخاص بي… لا أمزح أبدًا حيال ذلك، فهو المنقذ في كثير من الأحيان.
موقع Quora عبارة عن منصة إلكترونية لطرح الأسئلة والإجابة عنها أسئلة في مواضيع مختلفة ومتنوعة وغريبة بعض الشيء أحيانًا، فمن المحتمل أن تصادف أسئلةً حيال أيّ شيء! حرفيًا أيّ شيء، ولكن ما الذي يجعل Quora مميزًا لهذا الحد؟؟ 🤔🤔🤔
على الرغم من وجود العديد من المواقع الإلكترونية المشابهة مثل: Yahoo answers وStack Exchange تميّز Quora بين جميع المواقع الأُخرى، وأعتقد أنَّهم كانوا يعملون وفق المقولة المتداولة بيننا عندما يفتح أحدهم دكانًا جديدًا في الحي “خلي سمعتك متل الدهب يا ابني وراعي جيرانك حتى يحبوك”، ببساطة لقد استحوذوا على قلوبنا قبل عقولنا.

كيف بدأت قصة موقع Quora؟

موقع quora
آدم أنجيلو وتشارلي تشيفر مؤسسي موقع Quora
وُلد المفهوم الأساسي لـ Quora عندما كان آدم أنجيلو وتشارلي تشيفر يتناولان الطعام الصيني بالقرب من مكاتب Facebook حيثُ يعملان. كانا يتناقشان حول “الأسواق الخفية” والخدمات التي كان عليها طلب كبير من المستهلكين، وهي غير موجودة بعد.
بعد البحث وجدا أنَّ أكبر مثال على تلك الأسواق الخفية المواقع التي يتمّ تخصيصها للإجابة على الأسئلة، وقد أدركا أنَّ جزءًا كبيرًا من عمليات البحث على الإنترنت قد تمّ تأطيرها على شكل أسئلة، ولكن بسبب عدم اتخاذ الأسئلة والإجابات على محمل الجد لم يُكتَب النجاح لهذه المواقع.
إضافةً لذلك فقد توصلوا من خلال بحثهم بأنَّ حوالي 90٪ من المعلومات المتوفرة لدى الناس ما زالت في رؤوسهم وليس على الويب. لذا، فقد وجدا بأنَّ عملية تنسيق للأسئلة والأجوبة التي يتمّ طرحها لها نفس القدر من فرص النجاح الذي جعل من Facebook أشهر موقع إلكتروني حتى الآن. أرادا إنشاء منصة إلكترونية تشكّل قاعدةً معرفة سيتمَّ إنشاؤها وإدارتها وتنظيمها وتحريرها بواسطة المستخدمين أنفسهم، وتمّ إطلاق المشروع في عام 2010.

مشاهير الألفية هنا أيضًا!!

يضمّ مجتمع Quora الأشخاص المشهورين جدًا مثل: مارك زوكربيرج ومارك أندرسن وداستن موسكوفيتز وجيمي ويلز وستيفن فراي وأشتون كوتشر وأدريان لامو وحتى هيلاري كلينتون وباراك أوباما، وغيرهم من الشخصيات الشهيرة جدًا في عصرنا هذا، ولا تتفاجَأ حينما تسأل سؤال يشير لمارك زوكربيرج  يمكنك أن تتوقع أن يقوم مارك الحقيقي بالإجابة على سؤالك.
موقع quora
مارك زوكربيج يطرح الأسئلة في منصة Quora
يبدو أنَّ مارك قد استعان بـ Quora في أحد الأيام، حيثُ طرح سؤال حول الشركات الناشئة التي يمكن ضمها لفيسبوك، ويبدو أنَّ الإجابات كانت مفيدةً جدًا بالنسبة له، فاستحوذ على Nextstopبناءً على الإجابات التي حصل عليها في Quora.

ما الذي يجعل منصة Quora مكانًا مميزًا جدًا؟؟

موقع quora
على الرغم من أنَّ منصة Quora تشبه العديد من المنصّات الإلكترونية الأُخرى، إلَّا أنَّها تعمل بشكلٍ مختلفٍ، فالأسماء الحقيقية إلزامية ويجب التسجيل باستخدام معلوماتك يمكنك طرح الأسئلة أو الإجابة كمجهول، ولكن التسجيل حصرًا يتضمن معلومات شخصية حولك.
والشيء الذي يثير إعجابي بـ Quora حد الجنون بأنَّك تصنع المحتوى الذي تقرأه بشكلٍ أو بآخر، ولا أحد يملي عليك ما ستقرأه أي عندما أحدد اهتماماتي في البداية، فمحتوى الأسئلة والإجابات الذي يظهر لي هو حكمًا من ضمن اهتماماتي لا مجال للشك حول ذلك، فإن كنت مهتمًا بالتصوير والسينما، فأكيد لن يظهر لي أسئلة حول كيفية طهو السبانخ مثلًا.
وربما أنَّ السبب الرئيسي لنجاح Quora، أنَّ هناك فجوةً كبيرةً ما بين الإنترنت والمعلومات المخزنة في رؤوس الناس، ولم يتمّ مشاركتها بعد على الإنترنت، هناك كمٌ هائلٌ من المعارف والمعلومات التي قد تكون ذات قيمة للكثير من الأشخاص لا تتوفر حاليًا على الإنترنت، وهنا أتى Quora ليكون مكانًا لمشاركة المعرفة لنفهم العالم من حولنا بطريقة أفضل.
بالإضافة إلى ذلك فإنَّ Quora يرضي محبي التفاصيل الذين يعشقون الإجابات الشاملة والمعمقة، حيثُ يحاول Quora إيجاد مكان عام للناس لتبادل المعرفة بين الجميع، فهو وسيط يربط بين الناس الذين لديهم المعرفة، والأشخاص الذين يحتاجون إليها.

نجاحات Quora حتى الآن!!

خلق  Quora ضجةً كبيرةً منذ اللحظة الأولى في وادي السيلكون، كانت قاعدة مستخدمي Quora تنمو بسرعة كبيرة، ومع وجود كمية لا بأس بها من المحتوى الجيد، كان لديهم ما يقدر بنحو 500000 عضو بحلول يناير عام 2011. عند هذه النقطة كان تعداد موظفي Quora ثمانية عشر موظفًا فقط، وبحلول منتصف عام 2011 قررت الإدارة تطوير موقعها، فأعادت تصميم الموقع بشكلٍ مميز، وأصدرت تطبيقًا رسميًا للمنصة على الهواتف المحمولة، إضافةً لتقديمهم العديد من الميّزات الأُخرى مثل: الفيديو وغيرها مما ساهم ذلك بزيادة شعبية Quora.
شهد عام 2013 العديد من التطورات الجديدة التي شملت – مقدمةً لمنصة تدوين على Quora، وإطلاق البحث عن النص الكامل للأسئلة والأجوبة على جميع الأجهزة. يضمّ Quora أكثر من 16 مليون إجابة حول 400000 موضوع مختلف، ولديها أكثر من 1.5 مليون زائر شهريًا بمعدل نمو يبلغ 300٪. نما Quora مع فريقه المكون من 130 موظفًا بهدوء في مجتمع ضخم يضم 80 مليون زائر شهريًا، وتقدّر قيمة  Quora حاليًا بأكثر من مليار دولار.
يعتبر Quora تجربةً ناجحةً جدًا في عالم السوشيال ميديا، ويستحق تسليط الضوء عليه لما له من دور عظيم في نشر المعرفة ومشاركتها بين الجميع، وإيجاد محتوى رقمي راقي ومميز يمكن الاعتماد عليه.

عن الكاتب

محمود سلامه - Mahmoud Salama

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

مدونه فركش