20438457887539210
recent
أخبار ساخنة

ما هي تباشير الولادة؟

الخط

ما هي تباشير الولادة؟

 بمجرد الدخول في الأسابيع الأخيرة من رحلة الحمل، تبدأ الأم في تجهيز شنطة المولود واحتياجاته، وتزداد رغبتها في رؤية طفلها واحتضانه بين يديها بعد انتظار دام شهور عدة، وتنفذ طاقتها على تحمل الآلام ويزيد لديها الشعور بضيق التنفس وانتفاخ قدميها ومتاعب أخرى.

كل هذه الأعراض وأكثر هي تباشير الولادة، التي سنتعرف عليها بالتفصيل في هذا المقال. 👉

يبدأ جسم الأم في تحضير نفسه للولادة مع الدخول في الأسابيع الأخيرة من الحمل، وتظهر بعض العلامات والدلائل، التي تشير إلى قرب وصول الجنين إلى العالم الخارجي، ومنها:
  • زيادة انقباضات الرحم أو تقلصاته بدرجة واضحة تسبب الشعور بالألم والإرهاق، وقد تستمر هذه التقلصات لأكثر من 30 ثانية، وكلما تقدم المخاض تصبح أطول وأقوى وأكثر تكرارًا.
  • الشعور بثقل ومغص وآلام منتشرة أسفل البطن، بسبب تراخي مفاصل الحوض، التي تبدأ في التباعد لإفساح المجال لمرور الطفل.
  • الشعور بزيادة آلام الظهر بشكل واضح.
  • التوقف عن اكتساب الوزن وأحيانًا فقدان الوزن في الأسابيع الأخيرة من الحمل، ويرجع ذلك إلى انخفاض مستوى السائل المحيط بالجنين.
  • عدم القدرة على النوم بشكل طبيعي وحدوث اضطرابات خلاله، بسبب زيادة عدد مرات التبول وآلام الظهر والبطن وعدم الراحة.  
  • تحرك رأس الجنين لأسفل البطن في الأوقات التي تسبق الولادة، وهنا تصبحين غير قادرة على التنفس بعمق أكثر ويزيد تكرار دخول الحمام بسبب ضغط الطفل على المثانة.
  • خروج سائل يشبه الحليب من الثدي. 
  • زيادة الإفرازات المهبلية سواءً الإفرازات البيضاء أو الإفرازات الوردية.
  • خروج إفراز مخاطي ببعض الدم من المهبل، ويظهر عادةً خلال أسبوع قبل بدء الولادة وهو إحدى علامات اقتراب الولادة.
  • الإٍسهال في بعض الحالات في الأيام الأخيرة من الحمل.
  • انفجار كيس الماء في بعض الحالات فتكونين على وشك الوضع إذا صاحبته انقباضات تؤدي إلى توسع عنق الرحم، وهنا يجب الاتصال بالطبيب على الفور.

الأمومة ليست بالأمر السهل وليس هناك ولادة دون ألم أو معاناة، ولكن الأمر يرجع إلى مقدار تحمل الأم للآلام وقدرتها على التكيف معها خلال هذه المرحلة والتحلي بالصبر، كي تزيد قوة تحملها لهذا الموقف العصيب.  💙💙👶

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة