مدونه فركش

اجدد شروحات الكومبيوتر والهاردوير

أمازون تنفى مزاعم كتاب يدعى معاقبة المحررين على أوقات الراحة فى المرحاض

أمازون تنفى مزاعم كتاب يدعى معاقبة المحررين على أوقات الراحة فى المرحاض



كتب بلال رمضان

نفت شركة أمازون ما تم توجيهه إليها من أنها تعاقب الموظفين والمحررين لديها على فترات الراحة فى المرحاض أو الغياب بسبب المرض، وذلك بعدما قام 4 آلاف موظف بالتوقيع على عريضة تدين أمازون بسوء معاملتها للموظفين، وهو ما علقت عليه بـ"أننا ندعم شعبنا بالكامل".

تعود تفاصيل الواقعة إلى تكليف جيمس بولوورث بكتابة كتاب بعنوان "تم التعاقد على حقائق الحياة المنخفضة الأجور فى المملكة المتحدة لكتب الأطلسى فى عام 2016، وتم نشره الشهر الماضى، ويستند إلى الأشهر الستة التى قضاها فى العيش والعمل فى جميع أنحاء بريطانيا فى عام 2016 "الوظائف الأكثر قسوة فى البلاد"، بما فى ذلك قضاها فى مستودع الأمازون ستافوردشاير.

وذكر جيمس بولوورث أن العمل فى أمازون يصل إلى 10 ساعات ونصف الساعة، و​​أن العمال "يخضعون لمراقبة دقيقة من المدة التى تم استغراقها فى الذهاب إلى المرحاض".

وفى نفس السياق، تم العمل على استقصاء أجرته منصة الحملات المنظمة على أساس مقابلات مع 241 من موظفى مستودع الأمازون فى إنجلترا بين ديسمبر 2017 ومارس 2018، ونشر يوم الأحد 15 أبريل، لسؤال العمال عما إذا كانت صحتهم قد تغيرت منذ انضمامهم إلى الشركة. وقال 55٪ من المشاركين فى الدراسة أنهم عانوا من الاكتئاب منذ العمل فى الأمازون و57٪ قالوا منذ انضمامهم للشركة إنهم "أكثر قلقا بكثير".

كما ذكر التقرير أن 74٪ من المجيبين "تجنبوا استخدام المرحاض خوفا من فقدان هدفهم وتلقيهم نقطة إنذار"، وتم الاستشهاد بشهادة موظفة ادعت أنها حصلت على نقطة فى المخالفات والتى سبق تطبيقها فى حالات الغياب، فى حين أنها "حامل".

وعلى الرغم من أن نسبة الموظفين الذين شاركوا فى المسح صغيرة مقارنة بعدد العاملين فى الأمازون بشكل عام، فإن الملخص التنفيذى للتقرير ينص على: أن "الأهداف غير المعقولة تعنى أن الناس يعملون باستمرار فى خوف مع تهديد إطلاقهم إذا ما تخلفوا عن الركب".

ومن بين توصيات التقرير، الذى وقع عليه حتى الآن 9983 شخص، تنصح أمازون بالاستماع إلى عريضة منظمة تطلب منها "إسقاط جميع الأهداف بنسبة 15٪ أو وضع نظام هدف أكثر عدلاً يسمح للأشخاص بالعمل بكد، مع مراعاة احتياجاتهم الإنسانية الأساسية".

ورفضت أمازون تقديم رد على الالتماس، قالت إنها لم تعترف بهذه المزاعم على أنها صورة دقيقة لما حدث فى مبانيها. كما أشار إلى تصنيفها فى المركز السابع على قائمة "أكثر الأماكن المرغوبة للعمل" فى المملكة المتحدة فى LinkedIn، وأكدت على أن شفافيتها واضحة فى حقيقة أنها تقدم جولات عامة لمراكز إنجازها.

كما ذكرت أمازون أن الأهداف الإنتاجية يتم تحديدها "بشكل موضوعى، بناءً على مستويات الأداء السابقة التى حققتها القوى العاملة"، مشيرة إلى أنها لم تعد تستخدم نظام النقاط الجزائية للحضور.

وقال متحدث باسم أمازون: "توفر أمازون مكان عمل آمن وإيجابى لآلاف الأشخاص فى جميع أنحاء المملكة المتحدة بأجر منافع ومزايا تنافسية من اليوم الأول. لم يتم تزويدنا بتأكيد أن الأشخاص الذين أكملوا الاستطلاع عملوا فى أمازون ولم نفعل ذلك".

وفيما يتعلق بالمرض ومراقبة الحضور، أكد المتحدث على أن أمازون لديها "مجموعة من المبادرات لدعم شعبنا إذا أصيبوا بالمرض فى المنزل أو فى العمل، وقمنا مؤخرًا بتوسيعها لتشمل دعمًا محسَّنًا فى الموقع" و"إذا كان شخص ما مريضًا نريد أن نساعدهم فى العودة إلى العمل عندما يكونوا لائقين للقيام بذلك".

عن الكاتب

محمود سلامه - Mahmoud Salama

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

مدونه فركش