مدونه فركش

اجدد شروحات الكومبيوتر والهاردوير

الشرطة البلجيكية تنشر مفاتيح مجانية لتحرير الملفات المشفرة لبرمجية “كراياكل” الخبيثة

الشرطة البلجيكية تنشر مفاتيح مجانية لتحرير الملفات المشفرة لبرمجية “كراياكل” الخبيثة



نشرت الشرطة الاتحادية البلجيكية اليوم مفاتيح مجانية لفك التشفير عن الملفات التي تقوم البرمجية الخبيثة “كراياكل” Cryakl بمنع الوصول إليها بهدف طلب الفدية، وذلك في أعقاب تعاون وثيق مع شركة كاسبرسكي لاب .

وتم الحصول على المفاتيح أثناء تحقيق ما زال جارياً. وأرسلت الشرطة البلجيكية هذه المفاتيح الرقمية إلى مشروع “نو مور رانسم” No More Ransom المختص بمكافحة طلب الفِدى الإلكترونية، لتصبح شريكاً للمشروع وتغدو الجهة الثانية المعنية بإنفاذ القانون التي تنضمّ إلى المشروع بعد الشرطة الوطنية الهولندية .
وتفوّقت هجمات طلب الفدية، أو ما يُعرف بالاسم Ransomware، في السنوات القليلة الماضية، على معظم التهديدات الإلكترونية الأخرى، بعدما شُنّت هجمات واسعة في حملات عالمية استهدفت عشوائياً شركات من مختلف القطاعات ومؤسسات من القطاع العام، فضلاً عن مستخدمين أفراد. وتتمثل إحدى أكثر الطرق فعالية في مكافحة هذا النوع من الهجمات الخبيثة بمنعها، وهو السبب الكامن وراء إطلاق مشروع بوابة “نو مور رانسم”، منذ أكثر من عام.
وتبيّن من الإنجاز الناجح الذي تحقق وتمّ الإعلان عنه اليوم أن التعاون بين جهات إنفاذ القانون وشركات أمن الإنترنت يمكن أن يقود إلى تحقيق نتائج طيبة على صعيد الأمن الإلكتروني. وتمكّنت وحدة جرائم الحاسوب التابعة للشرطة الاتحادية البلجيكية، عندما اكتشفت أن مواطنين بلجيكيين كانوا ضحايا لهجمات Cryakl الخاصة بطلب الفدية، من تحديد موقع الجهاز الخادم المسؤول عن التحكم بهذه الهجمات والواقع في بلد مجاور لبلجيكا. وقامت السلطات البلجيكية بالاستيلاء على هذا الخادم وخوادم أخرى في عملية قادها مكتب المدعي العام الاتحادي .
السلطات البلجيكية تواصل التحقيق
وفي هذا السياق، أوصى يورنت ڤان دير ڤيل، الباحث الأمني في فريق البحث والتحليل العالمي لدى كاسبرسكي لاب، ضحايا هجمات طلب الفدية بعدم دفع أية أموال للمجرمين المهاجمين، وقال إن عدداً من خبراء الأمن الإلكتروني يعملون في جميع أنحاء العالم لمساعدة الضحايا، عبر ابتكار أدواتٍ مستحدثة لفك تشفير الملفات المرتهنة، مشيراً إلى مفاتيح فك التشفير المجانية للملفات المرتهنة نتيجة هجمات Cryakl بوصفها “دليلاً على نجاح هذه السياسة، وتذكيراً آخر بأن هناك دائماً فرصة واسعة لربح المعركة مع المجرمين”.
52 أداة لفك التشفير متاحة للمستخدمين
وزار بوابة “نو مور رانسم”، التي يعني اسمها “لا مزيد من دفع الفدى”، أكثر من 1.6 مليون مستخدم من أكثر من 180 بلداً منذ إطلاقها في يوليو 2016. ويعمل القائمون على البوابة على إضافة مزيد من اللغات إلى قائمة لغاتها التسع والعشرين التي كانت اللغة الإستونية أحدث إضافة لها.
وارتفع عدد الشركاء الذين يتعاونون في إطار بوابة “نو مور رانسوم” إلى أكثر من 120 جهة، بينها أكثر من 75 شركة مختصة بأمن الإنترنت فضلاً عن جهات خاصة أخرى. وكانت الشرطة القبرصية والإستونية أحدث جهات إنفاذ القانون التي تنضم إلى هذا المشروع، الذي انضمّت إليه كذلك كل من شركة “كيه پي إن” الهولندية للاتصالات و”تيلينور” النرويجية للاتصالات وكلية مهنيّي المعلومات والحوسبة، كشركاء من القطاع الخاص.

عن الكاتب

محمود سلامه - Mahmoud Salama

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

مدونه فركش