الصحافة البريطانية والعالمية تهاجم يوتيوب بسبب انتشار التحرش بالأطفال

الصحافة البريطانية والعالمية تهاجم يوتيوب بسبب انتشار التحرش بالأطفال



تواصل الصحافة العالمية والدولية الحديث عن الممارسات السيئة الشائعة على منصة يوتيوب والتي تهدد الملايين من الأطفال المستخدمين حول العالم.

وواجهت الشركة الامريكية الكثير من الانتقادات على مدار هذه السنة، بدءا من ظهور الإعلانات على مقاطع فيديو تحرض على الكراهية والتي بسببها أوقفت الكثير من الشركات الكبيرة حملاتها الإعلانية على المنصة خلال الربيع الماضي.
ورغم اصلاحات جوجل وتدخلها في الأمر من خلال فرض المزيد من الإجراءات وحذف الكثير من القنوات ومقاطع الفيديو المخالفة إلا أن المشكلة استمرت.
وقالت تقارير صحفية مؤخرا أن هناك على الأقل 100 حساب لمستغلي الأطفال على المنصة وهو يعرضون مقاطع فيديو مخلة تصور الأطفال في أوضاع جنسية، وتروج لتجارة ممارسة الجنس معهم.
هذا دفع بعض الشركات مجددا إلى مقاطعة يوتيوب وايقاف حملاتها الإعلانية، لتعلن عملاقة البحث الأمريكية حربه على هذه الممارسات.
ويبدو أن المشكلة مستمرة حيث أقدم أحد المستخدمين من البرازيل بنشر العشرات من مقاطع الفيديو التي تروج للتحرش بالأطفال واستغلالهم جنسيا، وقد اعترف أنه لديه 315 جيجا بايت من الصور ومقاطع الفيديو لمحتويات مماثلة.
وتطالب الصحافة العالمية الشركة الأمريكية بالعمل على حل المشكلة والتخلص منها في أسرع وقت ممكن، ومحاربة التحرش بالأطفال.

اسمى محمود مهندس كمبيوتر احب كل ما يتعلق بالتكنولوجيا والانترنت اسعى لنشر كل ما اعرفه صيانه الكمبيوتر واللاب توب وكل ما يتعلق بالاندررويد وجديد البرامج المجانيه والمهمه وانا متواجد دائما باذن الله لأساعد كل من يستفسر عن مشاكل خاصه بالكمبيوتر او التكنولوجيا عموما

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة