صادم: أمازون تستعبد العمال في مستودعاتها بالمملكة المتحدة

صادم: أمازون تستعبد العمال في مستودعاتها بالمملكة المتحدة




من المعلوم أن شركة أمازون هي واحدة من الشركات الاحترافية الناجحة في عالم التجارة الإلكترونية بالوقت الحالي، وقد حقق مؤسسها جيف بيزوس نجاحا مذهلا باكتسابه 33 مليار دولار أخرى إلى ثروته.

لكن يبدو ان هذا يحدث ليس فقط للدعم الفني الجيد واثقان المنافسة والتوسع نحو مجالات أخرى والسيطرة عليها بالنسبة للشركة الأمريكية بل لأشياء مخالفة أيضا.
صحيفة Mirror البريطانية كشفت عن المستور والذي سمعنا عنه من قبل في الولايات المتحدة الأمريكية، وهو استعباد العمل من خلال تشغيلهم لساعات عمل طويلة طيلة الأسبوع وبرواتب قليلة ووفق ظروف قاسية.
أحد الأشخاص عمل لفترة 5 أسابيع في الشركة بمستودعاتها في المملكة المتحدة، خرج بتقرير صادم من المستودع الذي يشحن 1.2 مليون قطعة سنويا وهو المستودع الأكبر للشركة في أوروبا.
ويقول التقرير أن يوم العمل يبدأ ابتداء من 7.30 صباحا وينتهي مع السادسة مساء، فيما تصل ساعات العمل أسبوعيا إلى 55 ساعة.
هذا يدفع بعض العمل إلى النوم في العمل وقوفا وفي ظروف غير ملائمة أساسا، إلى جانب حدوث أكثر من حالة انهيار نفسي أو عصبي.
وهناك في المستودعات شاشات إلكترونية تظهر للعمال عدد الطرود التي قاموا بشحنها والهدف اليومي لكل واحد منهم وهو الذي يمكن أن يزداد بازدياد العمل وكذلك بازدياد أداء العمال.
العمل لا يتوقف ولا ينتهي على مدار السنة لهذا فإن الظروف سيئة جدا، وتقوم الشركة باحتساب وقت الذهاب للمرحاض مع أنه بعيد لمدة 5 دقائق، ويقطع العمال العديد من الكيلومترات يوميا حيث يمكن أن تصل إلى 15 كيلومتر من التنقل.
أضف إلى ما سبق أنه يمكن للشاشة الإلكترونية أن تزيد من عدد الطرود المطلوب تجهيزها في نفس اليوم لأكثر من مرة حسب سرعة العامل، والمدة التي تحتاجها للإنتهاء من كل طرد هو 30 ثانية فيما يمكن تجهيز حتى 120 طرد خلال ساعة أو المطالبة بأكثر.

اسمى محمود مهندس كمبيوتر احب كل ما يتعلق بالتكنولوجيا والانترنت اسعى لنشر كل ما اعرفه صيانه الكمبيوتر واللاب توب وكل ما يتعلق بالاندررويد وجديد البرامج المجانيه والمهمه وانا متواجد دائما باذن الله لأساعد كل من يستفسر عن مشاكل خاصه بالكمبيوتر او التكنولوجيا عموما

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة